أخبار

 

منظمة العمل الدولية تقيم ورشة عمل عن اللاجئين في بحيرة لوط 

 
:0,00 
:% 0
:12 Aralık 2019
:10:00
:Pazar
:
:
:
:

شارك نائب رئيس مركز الأبحاث والتدريب في العمل والضمان الاجتماعي (جسغَم) كنان ياوز في ورشة العمل التي تقيمها منظمة العمل الدولية (ILO) في الأردن تحت عنوان "مشاركة اللاجئين والنازحين في الحياة العملية على أساس التنمية البشرية" بالتنسيق مع المركز الدولي للتدريب (ITC).


تبذل البلدان المجاورة لسوريا والتي ما تزال تحتضن عدداً كبيراً من اللاجئين السوريين جهوداً حثيثة لإيجاد حلول مناسبة للآثار السلبية لتدفق اللاجئين على سوق العمل. فاللاجئون السوريون الذين لا يُسمح لهم بالعمل بشكل قانوني أو الذين يعملون في وظائف محدودة للغاية يمارسون أعمالاً بصورةٍ غير قانونية، مما يؤدي ذلك إلى زيادة الضغوطات على سوق القوة العاملة المحلية التي تعيش أصلاً حالة الهشاشة، وتدهور ظروف العمل وتدني الأجور، ونمو الاقتصادات غير القانونية في البلدان المضيفة.


في إطار هذه المبادرة التي تهدف إلى تبادل المعلومات بين البلدان في مواضيع تخص المعارف والمهارات والطرق التقنية تقرر أن يكون موضوعها الأساسي دعم الأعمال التي تليق بالإنسان من أجل اللاجئين في المنطقة. خلال ورشة العمل التي تقام برعاية منظمة العمل الدولية بالتنسيق مع المركز الدولي للتدريب تحت عنوان "مشاركة اللاجئين والنازحين في الحياة العملية على أساس التنمية البشرية"، بمشاركة كل من تركيا وإثيوبيا والأردن وبيروت ومصر والعراق، للبحث في المشاكل، ومعرفة آخر الأوضاع في البلدان، وسبل الحل، والمساعدات الإنسانية، والمشاركة في سوق القوة العاملة من منظور التنمية؛ تحدث نائب رئيس جسغَم كنان ياوز عن أعمال وتحارب الوحدات ذات الصلة. وقال في عرضه التقديمي: "كانت الأناضول ولا تزال الملاذ الآمن لجميع الشعوب المضطهدة التي تتعرض للظلم والقمع والعنف في أراضيها. فاليهود الذين هربوا من المسيحيين والمجازر في أوربا الشرقية، والمسلمون الذين هربوا من الظلم والاضطهاد في بلاد القفقاس والبلقان على مر العصور، وجدوا لأنفسهم ملجأ في هذا البلد". وتابع ياوز كلامه بالحديث عن الدعم الذي يقدمونه للمشروع الذي يتم تسييرها في بنية وزارة الشباب والرياضة قائلاً: "من خلال التدريبات التي قدمناها للمدربين في إطار المشروع الذي تنفذه وزارة الشباب والرياضة بعنوان "مشروع اعتماد الرياضة لتعزيز المشاركة والانسجام الاجتماعي بين اللاجئين المؤقتين والشبان من بقية الجنسيات والشبان الأتراك"، استطعنا الوصول إلى 70 ألف لاجئ بصورة غير مباشرة، لنكون بذلك قد زدنا مشاركتهم في الحياة الاجتماعية. وسوف نواصل جهودنا للقيام بما يقع على عاتقنا في هذه المهمة التي اضطلع فيها بلدنا.

 

 

تقديم شهادات المشاركة لوفد دائرة الخدمات الاجتماعية في جمهورية شمال قبرص التركية 

 
:0,00 
:% 0
:09 Aralık 2019
:19:45
:Pazar
:
:
:
:

في إطار مشروع ETAP الذي يتم تسييره من قبل مركز الأبحاث والتدريب في العمل والضمان الاجتماعي (ÇASGEM جسغَم)، انطلقت فعاليات "برنامج تدريب مراكز الخدمات الاجتماعية" المقام على مدار يومين من أجل موظفي دائرة الخدمات الاجتماعية بوزارة العمل والضمان الاجتماعي في جمهورية شمال قبرص التركية، باجتماعٍ افتتاحيٍ أقيم في مركزنا. وقدم الاختصاصي في التدريب، أونور أردوغان، فكرةً عن الأنشطة التي يقوم بها مركز جسغَم في مجال التدريب والبحث والنشر.

خلال البرنامج، تمت زيارة العمل الأولى إلى مركز رصد العنف والحد منه (ŞÖNİM). فهذا المركز الذي يتبنى مقاربة تقوم على حماية حق الحياة بدون العنف والوقاية من العنف، يساهم في اتخاذ الإجراءات الوقائية ضد العنف، ويقوم بتسيير فعالياتٍ مثل: تقديم الدعم النفسي والاجتماعي والقانوني، والدعم التعليمي والمهني، وخدمات التدخل والتوجيه والإشراف والوقاية، في 81 ولاية تركية. وتمت الإشارة خلال الزيارة إلى أن هذا المركز يقوم بأعماله في ذراعين رئيسيين هما: بيوت الإيواء، ورصد العنف والحد منه، وتم التأكيد على أنه يمكن للأشخاص الذين يتعرضون للعنف الوصول إليهم عبر خط الدعم الاجتماعي ألو 183 من خلال مراكز النداء التابعة لوزارة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية، وذلك عبر السوق من قبل المؤسسات، أو إخبار الأطراف الثالثة، أو عبر المراجعة الفردية.

والمحطة الثانية للبرنامج كانت زيارة عمل إلى مجمع سراي لسكن الأطفال، حيث تم الحصول على معلومات حول النشاطات التي تتم في هذا المجمع. يجدر الإشارة إلى أن هذا المجمع لا يكتفي بتقديم الخدمات للقاصرات المحتاجة للرعاية والحماية ممن تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عاماً، وإنما يقدم أيضاً إمكاناتٍ تتيح للقاصرات تطوير أنفسهن في المجالات الاجتماعية. هذا وتجول الوفد الضيف في البيوت التي يقيم فيها القاصرات وتقام فيها النشاطات الاجتماعية، ووجدوا الفرصة للمقارنة بين الممارسات التي تتم في تركيا في هذا المجال وبين تلك التي تتم في جمهورية شمال قبرص التركية.  

أما زيارة العمل الثالثة فأقيمت إلى مركز سراس للرعاية والتأهيل والحياة بدون الإعاقات، حيث تجول الوفد الضيف في البيوت التي يمكنها أن تستقبل ذوي الاحتياجات الخاصة، وورشات عمل الرسم وصناعة الصابون والفنون اليدوية، وحصلوا على معلومات حول الأنشطة الأخرى التي تتم في المركز.

أما زيارة العمل الأخيرة التي تمت خلال البرنامج فكانت إلى دار المعلمة نجلاء قيزيل باغ لرعاية وتأهيل العجزة، حيث تم الحصول على معلومات عن بنية الدار والخدمات المقدمة، ثم تم التجول في أقسام دار العجزة وزيارة المسنين الذين يتلقون الخدمات في هذا المركز مع الإقامة أو بدون الإقامة.  

في أعقاب زيارة دار العجزة، أجري تقييمٌ لكامل البرنامج في جسغَم، واختتم البرنامج بمنح شهادات الشكر للمشاركين.

 

 

منح شهادة المشاركة للإداريين رفيعي المستوى في وزارة العمل والضمان الاجتماعي بجمهورية شمال قبرص التركية 

 
:0,00 
:% 0
:09 Aralık 2019
:19:49
:Pazar
:
:
:
:

في إطار مشروع ETAP الذي يتم تسييره من قبل مركز الأبحاث والتدريب في العمل والضمان الاجتماعي (ÇASGEM جسغَم)، انطلقت فعاليات "ندوة حول سياسات العمالة والحوافز في تركيا" التي أقيمت خلال الفترة 4-5 كانون الأول 2019 من أجل الإداريين رفيعي المستوى في وزارة العمل والضمان الاجتماعي في جمهورية شمال قبرص التركية، باجتماعٍ افتتاحيٍ أقيم في مركز جسغَم. وقدم الاختصاصي في التدريب، أونور أردوغان، فكرةً عن الأنشطة التي يقوم بها مركز جسغَم في مجال التدريب والبحث والنشر

هذا وأقيمت برامج الندوة في مركز جسغَم ورئاسة إدارة تطوير ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم KOSGEB، بمشاركة مستشار وزارة العمل والضمان الاجتماعي بجمهورية شمال قبرص التركية، أرجين تيكاكبينار، ومدير الوزارة أفسون كاشف سالل، ومدير صندوق الاحتياج أرمن يايلالي، والمحامية أوزنور أمكجي. وخلال كلمتهما الافتتاحية، لفت رئيس جسغَم عبد الرحيم شن أوجاق، والمدير العام للعلاقات الخارجية أوغوز تونجاي، الانتباه إلى أهمية التعاون بين وزارتنا ونظيرتها في جمهورية شمال قبرص التركية وإلى أهمية المنصات التي تتم فيها تبادل التجارب والخبرات، وتبادلا الآراء مع الوفد بخصوص تسريع هذه العلاقات. وخلال البرنامج قدم المسؤولون والاختصاصيون في مؤسسة العمل (إشكور) وKOSGEB ومؤسسة الضمان الاجتماعي SGK والمديرية العامة للشغل؛ معلومات عن الحوافز والسياسات التي تزيد العمالة في تركيا، وتم تبادل الخبرات مع الوفد في هذا الشأن.

عقب البرنامج أجري تقييم للندوة في مركز جسغَم، واختتم البرنامج بتقديم شهادة شكر للمشاركين.

 

زيارة عمل للمركز الدولي للتدريب التابع لمنظمة العمل الدولية 

 
:0,00 
:% 0
:20 Kasım 2019
:15:02
:Pazar
:
:
:
:

زيارة عمل للمركز الدولي للتدريب التابع لمنظمة العمل الدولية

في الفترة 14-15 نوفمبر / تشرين الثاني 2019 قام وفدٌ من مركز الأبحاث والتدريب في العمل والضمان الاجتماعي (ÇASGEM جَسغَم) بزيارة عمل للمركز الدولي للتدريب التابع لمنظمة العمل الدولية (ILO)، وذلك في إطار مشروع تحليل الاقتران غير المتكافئ في سوق القوة العاملة بتركيا. وشارك في البرنامج رئيس جسغَم عبد الرحيم شن أوجاق، ونائبه محمد أرسلان، والمتخصصان في تدريبات العمل والضمان الاجتماعي، الدكتورة أليف جليك، وحسن أيدوس، ومساعدو المتخصصين في تدريبات العمل والضمان الاجتماعي، أنس بن مالك كوكسل، وغمزة تبه يورت، ونيازي جنقايا.

بدأ اليوم الأول من البرنامج الذي استغرق يومين بأن عرّفت مدير البرامج بوحدة تطوير الشراكات والبرامج، مارا سيرديرو، الوفد الزائر على حرم المركز الدولي للتدريب التابع لمنظمة العمل الدولية، وزودتهم بمعلومات عن هذا المركز.  في الجلسة الأولى للاجتماع تم تبادل الآراء حول فعاليات كلا المركزين، ومشروع تحليل الاقتران غير المتكافئ في سوق القوة العاملة بتركيا، وتم تقديم معلومات عن هدف الزيارة والأبحاث التي تجرى فيما يتعلق بسوق القوة العاملة. وفي الجلسة الثانية تحدث مدير برنامج سياسات العمالة والتحليل (EPAP) ستيفانو ميرانتي عن أنشطة المركز في مجال تطوير المهارات والتعليم المهني، وأوضح أن أهدافهم تتمثل في إنتاج سياسات تتبنى المهارات والحماية الاجتماعية والمساواة بين الجنسين والصحة والسلامة المهنية والأعمال التي تليق بكرامة الإنسان، معتبراً إعلان مئوية منظمة العمل الدولية نقطة التركيز.

وكذلك تمت متابعة الجلسة الثالثة التي أقيمت بعد الظهر مع مانويل موندو، مدير المناقصات بوحدة تطوير الشراكات والبرامج. ولفت موندو الانتباه إلى أنهم يقدمون حوالي 500 تدريباً سنوياً في المركز، وأن هناك 1200 شخص يستفيدون من هذه التدريبات. بالإضافة إلى ذلك، قدم معلومات عامة عن الاستشارة والتطوير المؤسسي وإدارة المشاريع وتدريب المدربين والأنشطة الدولية التي يتم تسييرها.  

وفي الجلسة الأخيرة من اليوم الأول، تناول كارل بفير مدير برامج الريادة والتمويلات الصغيرة والتنمية المحلية (EMDL) الأعمال المستقبلية وموضوع الأعمال الخضراء. وقال بفير أنه في الوقت الذي يشهد اختفاء لبعض الأعمال والمهن في سوق القوة العاملة مع تقدم التكنولوجيا والتحول الرقمي، تتشكل مجالات جديدة للعمالة، وتطرق إلى البرامج التدريبية التي تقدّم لواضعي السياسات ذات الصلة بالأعمال الخضراء.

بدأ اليوم الثاني بعرض تقديميٍ قدمه مدير البرنامج فاوستو سالتيتي بعنوان "الابتكارات في التعلم"، تخلله أخذ معلوماتٍ عن تكييف التعليم عن بعد وإدارة الإعلام الرقمي والتحول نحو الألعاب من أجل التعلم وتكنولوجيا التعلم الجديدة؛ مع التدريبات التي ينجزها المركز. وتم كذلك تبادل الآراء حول ضم ابتكارات ومستجدات التعلم إلى التدريبات التي يقدمها جسغَم.

واستمر البرنامج بأن قدم مدير برنامج الحماية الاجتماعية والحوكمة والبنية الثلاثية، تشارلز كريفير، عرضاً تقديمياً تناول معلومات مفصلة عن البرامج التعليمية التي يسيرونها في هذا المجال. علاوة على ذلك، تطرق كريفير إلى تدريبات الحماية الاجتماعية التي تم إعدادها تبعاً للاحتياجات تحت إشراف تشكيلات الضمان الاجتماعي الدولية.

وفي الجلسة الأخيرة، توقف مدير برنامج سياسات العمالة والتحليل، روت ميندس، عند البرامج التدريبية الموجهة لواضعي السياسات فيما يتعلق بالعمالة الشابة والشباب الذين لا علاقة لهم لا بالتعليم ولا بالتدريب ولا بالعمالة، ولمؤسسات المجتمع المدني، والباحثين المهتمين بالموضوع.
بعد الفراغ من الجلسات تم لقاء مدير منظمة العمل الدولية يانغو ليو، والاستشارة في التعاون المحتمل بين مركزنا والمركز الدولي للتدريب التابع لمنظمة العمل الدولية. واختتم البرنامج بالتقاط صورة فوتوغرافية تذكارية بعد أن قدم رئيس جسغَم السيد عبد الرحيم شن أوجاق الشكر للإداريين والإختصاصيين العاملين في المركز الدولي للتدريب.  

 

 

اجتماع إعلامي عن عمليات التفتيش وتطبيقاتها الخاصة بلائحة الوقاية من الحوادث الصناعية الكبيرة وتخفيف آثارها 

 
:0,00 
:% 0
:19 Kasım 2019
:10:06
:Pazar
:
:
:
:

اجتماع إعلامي عن عمليات التفتيش وتطبيقاتها الخاصة بلائحة الوقاية من الحوادث الصناعية الكبيرة وتخفيف آثارها

 

بتاريخ 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2009 عقد في قاعة المؤتمرات بمركز الأبحاث والتدريب في العمل والضمان الاجتماعي (ÇASGEM جَسغَم) اجتماعٌ إعلاميٌ عن عمليات التفتيش وتطبيقاتها الخاصة بلائحة الوقاية من الحوادث الصناعية الكبيرة وتخفيف آثارها، وذلك بالتعاون بين رئاسة الإشراف والتفتيش ومركز الأبحاث والتدريب في العمل، بغية حل المشاكل الميدانية والحد من التطبيقات الخاطئة. وألقيت الكلمات الافتتاحية من قبل نائب رئيس جَسغَم، السيد كنان ياوز، ونائب رئيس رئاسة التفتيش والإشراف، السيد سميح أوزجاكير. وخلال الكلمات الافتتاحية تمت الإشارة إلى أهمية أمن العملية، وإلى أن جميع الجهات مسؤولة عن الوقاية من الحوادث الكبيرة، وتم الإعراب فيه عن التمنيات بأن يعود الاجتماع بالفائدة على جميع الجهات.

 

في أعقاب الكلمات الافتتاحية استمر الاجتماع بالعروض التقديمية. أولاً تحدثت بغوم دوغان، المختصة في تدريبات العمل والضمان الاجتماعي، عن أهمية أمن العملية، وقدمت معلومات عن كيف يجب أن يكون تنظيم التدريبات، وتطرقت إلى أهمية التدريب للوقاية من الحوادث. كما أكدت دوغان على ضرورة أن يتم تسجيل كل العاملين الذي خضعوا للتدريب في مصفوفة الكفاءات التي تشير فيما إذا كانوا قد حصلوا على الكفاءات المطلوبة في نهاية التدريب، وعلى أنه سيكون قد تم إجراء عدد من التدريبات المستقلة في حال عدم القيام بهذا التسجيل، وعلى استمرارية عدم فهم التهلكات ذات الصلة بأمن العملية، وتحدثت عن النواقص المشتركة لدى تنظيم التدريبات المتعلقة بالحوادث السابقة.

 

قدم مفتش الشغل الدكتور م. سرحات أكينجي عروضاً تقديمية حول التعديلات التي جرت على لائحة الحد من الحوادث الصناعية الكبيرة والتخفيف من آثارها، مؤكداً على أن اللائحة الجديدة ستسهل الممارسات والتطبيقات. وأعطى أكينجي معلومات عن الأعمال التي كانت في اللائحة السابقة والتي تغيرت نطاقها، وشدد على الأنشطة التي يتعين القيام بها ضمن إطار اللائحة الجديدة وعلى تواريخ النفاذ. واختتم أكينجي كلامه بالقول إن اللائحة الجديدة ستوفر حلولًا للمشاكل الميدانية.

في الجلسة الأخيرة للاجتماع تطرق مفتش الشغل الدكتور عبد الرحمن أكمان للأخطاء المشتركة التي وجدوها أثناء تدقيق التقارير الأمنية. وأكد أكمان على أهمية تشغيل نظام إدارة السلامة لأمن العملية باعتباره كلاً متكاملاً، وقال إنه تم تناول إيجابيات الأساليب المستعملة في التطبيق، دون ذكر مساوئها، وتطرق إلى الممارسات الخاطئة مستعيناً بأمثلةٍ من الأدبيات ذات الصلة بالأساليب المستعملة. واختتم حديثه بقوله إن هذا النوع من الاجتماعات هامٌ للحد من المعلومات الخاطئة في الساحة.

في أعقاب العروض التقديمية اختتم الاجتماع بالإجابة على الأسئلة بإشراف المختصة في تدريبات العمل والضمان الاجتماعي بغوم دوغان، وبمشاركة مفتشو الشغل السيد الدكتور عبد الرحمن أكمان، والسيد الدكتور م. سرحات أكينجي، والسيد فاروق سَوَن. عبر موقعنا يمكنكم الوصول إلى الإعلانات عن الاجتماعات الإعلامية التي سيتم تسييرها تحت عناوين مختلفة إسهاماً في حل المشاكل الميدانية.

 

الندوة الدولية للعمالة والتدريب والمهارة 

 
:0,00 
:% 0
:10 Kasım 2019
:10:35
:Pazar
:
:
:
:

الندوة الدولية للعمالة والتدريب والمهارة

خلال الفترة 5 إلى 6 تشرين الثاني 2019، أقيمت "الندوة الدولية للعمالة والتدريب والمهارة" في إطار مشروع تحليل الاقتران غير المتكافئ في سوق القوة العاملة التركي، وألقيت الكلمات الافتتاحية في قاعة المؤتمرات في إشكور İŞKUR من قبل رئيس مركز الأبحاث والتدريب في العمل والضمان الاجتماعي (جَسغَم  ÇASGEM) عبد الرحيم شن أوجاق، والمدير العام لمؤسسة إشكور جعفر أوزون قايا ، ونائب رئيس جامعة حجي بيرم ولي في أنقرة الأستاذ الدكتور أيدن قره بينار، ونائب وزير الأسرة والعمل والضمان الاجتماعي أحمد قوجه.

 

عقب الكلمات الافتتاحية، استمرت جلسات النقاش بإشراف نائب رئيس جَسغَم كنان ياوز، حيث تطرقت المحاضرة في جامعة حجي بيرم ولي الدكتورة إشيل قورنز إلى نتائج البحث. في هذا البحث الذي تم فيه التحقق من وجود الاقتران غير المتكافئ من عدم وجوده في بلدنا، قدمت قورنز معلومات حول الدراسة الميدانية التي يتم تسييرها من خلال الأساليب الكمية والنوعية المتعلقة بعرض العمل، وتحدثت عن أسباب نشأة الظاهرة المعروفة بالاقتران غير المتكافئ، وتأثيراتها على سوق العمل. وقالت بوضوحٍ: إن هناك نتائج مماثلة في أسواق القوة العاملة العالمية، وإن عدم تكافؤ المهارات في بلدنا أكثر أهمية من عدم تكافؤ المؤهلات. وذكرت أن البحث الذي يتيح لنا الحصول على معلومات حول نظرة أرباب العمل إلى عاملي الجيل Y؛ له أهمية خاصة من حيث الكشف عن ماهية التوقعات بشأن الطلب على العمل، واختتمت كلمتها بالإشارة إلى أن البحث يشمل عدداً كبيراً من الشركات ذات الأحجام والفعاليات المختلفة، مشيرةً إلى أهمية هذا الأمر بأنه يوفر إمكانية بناء قاعدة بيانات شاملة.

 

أما نذير غول المدير العام للتعلم مدى الحياة بوزارة التربية الوطنية فقد تطرق إلى أهمية التعلم مدى الحياة بالنسبة للأفراد، وقال إن انعكاس هذا المفهوم على ثقافتنا يتجلى في التعلم من المهد إلى اللحد، وقدم معلومات عن الأنشطة التي يسيّرونها في هذا المجال، وإنهم استطاعوا الوصول إلى شريحة واسعة من المجتمع عبر مراكز التعليم الشعبي.

 

وألقت طوبى بورجو شَنَل، منسقة العمالة وريادة الأعمال في مكتب منظمة العمل الدولية بأنقرة، كلمتها حول مستقبل حياة العمل وريادة الأعمال، حيث أشارت إلى الأعمال التي تقوم بها المنظمات الدولية، وذكرت أن العديد من الوظائف الحالية ستختفي في المستقبل القريب لتحل محلها وظائف جديدة، بسبب التحول الرقمي وتطور أنظمة الأتمتة. ثم ختمت كلمتها بالقول إنه لم يتم التوصل إلى نتيجة فيما يتعلق بالاقتران غير المتكافئ في بلدنا، رغم التخطيط الدؤوب لإجراء أبحاث في هذا الشأن، وإن البحث الذي سيجرى من قبل جسَغم قيّم جداً.

 

وقدم جنكيز دالي باش، نائب الأمين العام لاتحاد الغرف والبورصات التركي، تصريحات عن سوق القوة العاملة، وقال إن الشباب يشكلون إحدى أعظم الفرص بيد بلدنا، وأضاف أنه يعتبر هذا البحث الذي يتم إجراؤه بدايةً وانطلاقةً، مشيراً إلى أهمية إجراء التمييز القطاعي والإقليمي في هذا المجال في الفترة المقبلة. كما تطرق إلى مسألة ريادة الأعمال، وقال إن مجتمعنا في الأصل يملك روح المبادرة والريادة، ولكنه بقي متخلفاً نسبياً عن البلدان المتقدمة الأخرى في هذا الشأن، وأضاف إن هناك مسافة طويلة جداً يجب قطعها في هذا الموضوع.

وقدم يوسف جيدم، رئيس إدارة الرصد والتقييم بالمديرية العامة للتعليم المهني والتقني التابعة لوزارة التربية الوطنية؛ معلومات مفصلة عن العديد من الترتيبات القانونية ذات الصلة بالتعليم المهني، متطرقاً إلى التعليم المهني والتعاون بين المدارس والصناعة. وذكر أن طلاب المدارس الثانوية المهنية يتلقون جزءاً من تعليمهم في أماكن العمل بصورة تطبيقية وفقًا للترتيبات المذكورة، وأن معدلات توظيفهم في أماكن العمل هذه بعد التخرج مرتفعة جداً. واختتم حديثه بالتشديد على أن التعاون بين المدارس والصناعة وفر الفرصة لتصميم برامج تدريبية تخدم طلب أرباب العمل للقوة العاملة، وساهم في توظيف خريجي المدارس الثانوية المهنية.

 

في اليوم الثاني من الندوة عقدت جلسة بعنوان "الفئات الضعيفة وأسواق القوى العاملة"، في قاعة المؤتمرات في مركز الأبحاث والتدريب في العمل والضمان الاجتماعي ÇASGEM بحضور الأكاديميين والأخصائيين والباحثين وإشراف الأستاذ الدكتور آدم أفه، عضو الهيئة التدريسية في جامعة قوجه ألي، وجلسةٌ أخرى بعنوان "مشاكل الاقتران في أسواق القوى العاملة" تحت إشراف الأستاذ الدكتور عبد القادر شنكل عضو الهيئة التدريسية في جامعة قوجه ألي، وعقدت جلسةٌ أخرى بعنوان "العلاقة بين التعليم والعمالة" بإشراف الأستاذ الدكتور يوجل أويانيك، عضو الهيئة التدريسية في جامعة حجي بيرم ولي بأنقرة، وجلسةٌ أخرى بعنوان "التطورات الجديدة في سوق القوى العاملة" بإشراف الأستاذة الدكتورة أوزلام جاكر عضوة الهيئة التدريسية في جامعة 9 أيلول.

 

اختتم البرنامج بالتقاط صورة فوتوغرافية بعد أن توجه رئيس مركز الأبحاث والتدريب في العمل والضمان الاجتماعي، عبد الرحيم شن أوجاق، بالشكر للمشرفين والمشاركين على مشاركاتهم القيمة في الندوة، وقدم لهم وثيقة الحضور.

 

الطلاب الضيوف في بلدنا يتلقون تدريبات EOSH 

 
:0,00 
:% 0
:25 Ekim 2019
:16:16
:Pazar
:
:
:
:

الطلاب الضيوف في بلدنا يتلقون تدريبات EOSH

اختتم البرنامج بعنوان "برنامج تدريبات EOSH –قواعد الصحة والسلامة المهنية" الذي تم تسييرها من أجل الطلاب الضيوف في بلدنا، والذي تم إقامته في مركزنا بتاريخ 15-18 تشرين الأول 2019، في إطار مشروع تعزيز قدرات مركز الأبحاث والتدريب في العمل والضمان الاجتماعي (ÇASGEM جسغَم) في نقل الخبرات على الصعيد الدولي (ETAP).

وبشكل مشابه للبرامج التي أقيمت سابقاً بمشاركة العاملين في بلدان مثل السودان وأوزبكستان، قدم المختصون في مركزنا تدريبات نظرية وعملية عن الصحة والسلامة المهنية لطلاب أفغانستان وباكستان وبنغلادش وبوركينا فاسو، بغرض نقل خبراته بمقتضى رؤية مركزنا الدولية.

في اليوم الأول من البرنامج الذي استهل بتعريف جسغَم والمشروع، ألقى رئيس مركزنا عبد الرحيم شن أوجاق كلمة تطرق فيها إلى أهمية الفعاليات التي يتم تسييرها في مجال علاقات العمل مع الدول الشقيقة والصديقة في جغرافيتنا الحضارية، وقال إنهم سيعملون على زيادة هذا النوع من الفعاليات الدولية في الأيام المقبلة.

واستمر البرنامج بجولة تقنية في مصفاة قريق قلعة التابعة لشركة TÜPRAŞ، حيث قدم المسؤولون معلومات عن ممارسات الصحة والسلامة المهنية.

وفي اليوم الأخير من البرنامج الذي استمر بفعاليات نظرية وعملية تم في بنية مركزنا القيام بنشاط إعلامي لـ EURODESK المنصة التركية، وتم تقديم وثيقة المشاركة والحضور للطلاب.

 

 

مشروع السلامة هامة -2-فكر بأمان واجتماع الشركاء متعدد الجنسيات 

 
:0,00 
:% 0
:25 Ekim 2019
:16:12
:Pazar
:
:
:
:

مشروع "السلامة هامة -2-فكر بأمان" واجتماع الشركاء متعدد الجنسيات

خلال الفترة 08-09 تشرين الثاني 2019 أقيم مشروع "السلامة هامة -2-فكر بأمان" متعدد الجنسيات والمعترف به في إطار برنامج أراسموس+، وذلك في مدينة تال في إستونيا باستضافة منظمة الشباب في العلوم والأعمال (Youth in Science and Business Foundadition).

وشارك في الاجتماع مركز الأبحاث والتدريب في العمل والضمان الاجتماعي (ÇASGEM جسغَم) باعتباره شريكاً إلى جانب المديرية العامة لشروط العمل البرتغالية (ACT)، وجامعة أفيرو (UAVR)، وجامعة مينخو (UMINHO) من البرتغال، وجامعة جيرونا (UdG) من إسبانيا.

في عامه الثاني يهدف المشروع إلى تطوير النماذج والأدوات الموجهة لتعليم قواعد الصحة والسلامة المهنية لطلاب التعليم المتوسط والشباب الذي يعانون من الإعاقة البصرية. ومن أجل ذلك تحرك شركاء المشروع لتنظيم تدريبات المعلمين بحيث تشمل التصاميم العالمية في عموم الاتحاد الأوربي. ومن الجدير بالإشارة إلى أن شركاء المشروع في عامه الأول عملوا بالتعاون مع تركيا على تدوين التدريبات التي تم تقديمها في مجال الصحة والسلامة المهنية في دول الاتحاد الأوربي، وإجراء تحليل مقارن.

تناول الاجتماع في أجندته نقاشاً حول أهمية اكتساب المعلمين وجهة نظر فيما يتعلق بالصحة والسلامة المهنية، وضرورة إضافة السلوكيات السليمة على كل لحظة من الحياة، وإنتاج المواد القابلة للإتاحة والتحليل وسهولة التعلم من أجل الطلاب.

من خلال المشروع الذي تم إنشاؤه على ثلاث مخرجات أساسية يتم التطلع لتطوير الأدوات التي يستعين بها المعلمون في الصفوف الدراسية جنباً إلى جنب مع كتيب للمعلمين يتناول الصحة والسلامة المهنية ضمن معايير الاتحاد الأوربي، وإعداد كتيب الصحة والسلامة المهنية ليتم استعماله من قبل الطلاب، وتصميم المواد التطبيقية المرئية والمسموعة. إضافة إلى ذلك، سيتم طباعة كل هذه المخرجات الفكرية بلغة برايل من أجل المعلمين والطلاب الذين لديهم إعاقة بصرية.

يشكل مركز الأبحاث والتدريب في العمل والضمان الاجتماعي (ÇASGEM جسغَم) القدم التركي للمشروع، ويهدف إلى زيادة فعالية المشروع الاجتماعية من خلال تأسيس لجنة المشروع الاستشارية. فالمخرجات الفكرية التي تم إنتاجها في نهاية المشروع ستُطبع باللغة التركية والإنجليزية ولغات الشركاء الآخرين ولغة برايل، وسيتم تشغيل المنصات المتصلة بشكل تكون متاحة أمام الجميع مع خيارات الوصف الصوتي والكتابة السفلية. وفي إطار المشروع سينظم جميع الشركاء تدريبات تجريبية، ويقيسون فاعلية المواد المحضّرة على البلدان. ومن المتوقع أن ينتهي المشروع عام 2021.

 

 

جسغَم يشارك في مؤتمر أمن العملية والبيانات الكبيرة الأوربي لعام 2019 المنظم من قبل CCPS و EPSC 

 
:0,00 
:% 0
:25 Ekim 2019
:16:05
:Pazar
:
:
:
:

جسغَم يشارك في مؤتمر أمن العملية والبيانات الكبيرة الأوربي لعام 2019 المنظم من قبل CCPS و EPSC

في مؤتمر أمن العملية والبيانات الكبيرة الأوربي الذي تم تنظيمه في فرانكفورت خلال الفترة 1-2 تشرين الأول 2019 بالتعاون بين مركز أمن العملية الكيماوية (CCPS) ومركز أمن العملية الأوربي (EPSC)، قدمت المختصة في تدريبات العمل والضمان الاجتماعي والمشاركة في المؤتمر باسم مركزنا بَغوم دوغان عرضاً تقديمياً بعنوان "تحليل البيانات الكبيرة وإدارة حالات الطوارئ".  وتم خلال البرنامج الذي لقي اهتماماً بالغاً من قبل الشركات الصناعية مثل DOW و DuPontو TOTALو TÜPRAŞو PETKİM؛ تقييم الحلول الموجهة للتطبيق.

وقدمت دوغان معلومات عن أهمية استعمال تحليل البيانات الكبيرة في إدارة حالات الطوارئ بالنسبة لأمن العملية، والنواقص في إدارة حالات الطوارئ التي تم التشديد عليها في تقرير الحوادث من قبل هيئة الأمن الكيماوي (CSB)، وأكدت على أهمية الحلول التي سيقدمه تحليل البيانات الكبيرة، متطرقة إلى ازدياد صعوبة إدارة أمن العملية بسبب التغيرات المناخية المتزايدة، وشددت كذلك على أهمية تضافر جهود الدولة والمصانع والبحث والتطوير والعلوم والتكنولوجيا في إدارة حالات الطوارئ. وتم كذلك تقييم أثر النواقص في تدريبات أمن العملية على الحوادث.

اختتم البرنامج بالترجي بالتعاون بين CCPS و EPSC وإبداء النوايا الحسنة. ننوه المهتمين أن تدريبات مستمرة في مجال أمن وسلامة العملية.

 

 

إتمام برنامج تدريب المدربين ضمن مشروع اعتماد الرياضة لتعزيز المشاركة والانسجام الاجتماعي بين اللاجئين المؤقتين والأشخاص من الجنسيات الأخرى والشبان الأتراك 

 
:0,00 
:% 0
:25 Ekim 2019
:16:02
:Pazar
:
:
:
:

إتمام برنامج تدريب المدربين ضمن مشروع اعتماد الرياضة لتعزيز المشاركة والانسجام الاجتماعي بين اللاجئين المؤقتين والأشخاص من الجنسيات الأخرى والشبان الأتراك

في عام 2019 بدأ "مشروع اعتماد الرياضة لتعزيز المشاركة والانسجام الاجتماعي بين اللاجئين المؤقتين والأشخاص من الجنسيات الأخرى والشبان الأتراك" الذي تقام بالشراكة بين منظمة اللاجئين الأولمبية (Olympic Refuge Foundation-ORF) ووزارة الشباب والرياضة.

الهدف الأساسي من هذا المشروع هو الاعتماد على الرياضة لزيادة الانسجام الاجتماعي بين المواطنين الأتراك واللاجئين المؤقتين والأشخاص من الجنسيات الأخرى المقيمين في بلدنا، ويتم دعمه من قبل جمعية التضامن مع اللاجئين والمهاجرين (SGDD)، والمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة (UNHCR)، ولجنة الأولمبيات الوطنية التركية (TMOK)، ووزارة التربية الوطنية، ووزارة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية.

في 16 أيلول 2019، بدأ المشروع بمشاركة نائب المدير العام للعلاقات الخارجية والمنظمات الدولية بوزارة الشباب والرياضة، براق جغطاي دوغان، ورئيس جسغَم عبد الرحيم شن أوجاق، واستمر بمشاركة الأكاديميين والمختصين من مختلف الجامعات، والمختصين في تدريبات العمل والضمان الاجتماعي.

في البرنامج الذي شارك فيه مدربون من ولايات أنقرة وشانلي أورفا وسامسون وبورصة، تم إعطاء المشاركين تدريبات داعمة وتطبيقية في العمل كفريق، في سبيل تعزيز الجانب التدريبي لدى المشاركين.

تناول البرنامج مواضيع من قبيل: تحفيز الأطفال والشبان على ممارسة الرياضة، تطوير مهارات الاتصال، حماية الأطفال وتأمين الوسط الآمن، تحفيز المعوقين على ممارسة الرياضة وتوجيههم إلى ممارستها، القيم الأولمبية والروح الرياضية، مكافحة العنف في الرياضة، تعليم الرياضة الأساسي والتعليم باللعب، تعلم التعليم، تنظيم النشاطات حسب خواص نمو الأطفال، خواص النمو لدى الأطفال الذين تعرضوا للهجرة، السيكولوجية التي تقوم على الثقافة، مبادئ التعليم النظامي، ألعاب التعليم، قواعد الانعكاس والتغذية الراجعة في التعليم.

أثناء البرنامج زار مركزنا أعضاء من منظمة اللاجئين الأولمبية (Olympic Refuge Foundation-ORF)، والمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة (UNHCR)، ولجنة الأولمبيات الدولية (International Olympic Committee)، ولجنة الأولمبيات الوطنية التركية، وقاموا بتفقد النماذج المطبقة على أرض الواقع، وتم القيام بتقييم البرنامج الذي يهدف إلى تعزيز الروابط بين اللاجئين المؤقتين والأشخاص من الجنسيات الأخرى والمواطنين الأتراك.

واختتم البرنامج بتقديم رئيس مركزنا عبد الرحيم شن أوجاق الشهادات للمشاركين، والتقاط صور فوتوغرافية تذكارية.

 

 

زيارة عمل إلى مركز منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي في إطار مشروع تحليل الاقتران غير المتكافئ في سوق القوة العاملة التركي 

 
:0,00 
:% 0
:25 Ekim 2019
:15:53
:Pazar
:
:
:
:

زيارة عمل إلى مركز منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي في إطار مشروع تحليل الاقتران غير المتكافئ في سوق القوة العاملة التركي

في إطار مشروع تحليل الاقتران غير المتكافئ في سوق القوة العاملة التركي أقيمت زيارة عمل إلى مركز منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي (OECD) في باريس عاصمة فرنسا بتاريخ 10 أيلول 2019. وشارك في البرنامج رئيس مركز الأبحاث والتدريب في العمل والضمان الاجتماعي (جَسْغَم ÇASGEM) عبد الرحيم شن أوجاق، والوفد المرافق المكون من المختصين في تدريبات العمل والضمان الاجتماعي، الدكتورة أليف جليك وحسن أيدوس.

في الجلسة الأولى من البرنامج الذي دام يومين تم الحديث مع مدير وحدة مركز المهارات (Centre for Skills) مونتسيرات غومينديو، ورئيس مشاريع استراتيجية المهارة الوطنية أندريه بيل، ورئيس وحدة التعليم والتدريب المهني وتدريب البالغين الدكتور أنطوني مان، ورئيس طاقم تحليل المهارات فابيو مانجا، عن فعاليات جَسغَم ومشروع تحليل الاقتران غير المتكافئ في سوق القوة العاملة التركي. إضافة إلى ذلك تم تناول أهداف زيارة العمل بصورة مفصلة، وإعطاء معلومات حول عدم تكافؤ المهارات والقدرات في بلدنا. وفي تتمة البرنامج شارك الممثلان الدائمان عن تركيا في منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي، أوندر صاري تكين وزينب بيجر، حيث قال أوندر صاري تكين في كلمته إن منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي اجتمعت سابقاً من أجل هذا الموضوع، وإن سفيرنا أردم باشجي يعطي أهمية كبيرة لموضوع التدريب والمهارات، وإنه دائماً يعطي الأولوية لهذا الموضوع كلما جاء في الأجندات.

وفي الجلسة الثانية للبرنامج تمت استشارة غليندا كوينتيني ممثلة وحدة العمالة والمهارة والشؤون الاجتماعية، حول توصيات السياسات الموجهة لتقليل عدم تكافؤ المهارات في تركيا. وتمت دعوتها لحضور ندوة العمالة والمهارة والتدريب الوطنية المزمع إقامتها في 6 تشرين الثاني 2019، والحديث عن علاقات التعاون المحتمل.